كانون أم نيكون ؟ أيهما الأفضل؟

كانون أم نيكون ؟ أيهما الأفضل؟

كانون أم نيكون ؟ أيهما الأفضل؟

كانون أم نيكون ؟ أيهما الأفضل؟
كانون أم نيكونمن الأفضل نيكون أم كانون؟ كثيرا ما أسمع هذا التساءل خصوصا من الأشخاص الذين يفكرون في إقتناء أول كامير ريفليكس في مشوارهم. الجواب لمن لا يملك الوقت الكافي لقراءة هذا المقال بأكمله هو لا يوجد كاميرا أفضل من الأخرى إنطلاقا من العلامة التجارية. لمن يرغب في معرفت السبب سأكمل معكم تفسير شامل للأمر.

ما هي أفضل كاميرا ريفليكس؟ كانون أم نيكون؟

كانون أو نيكون كلاهما شركتين عملاقتين في مجال تصنيع الكاميرات الرقمية خصوصا الريفليكس. وفي كل الأحوال مهما كان إختيارك في الشراء فأنت تستثمر أموالك في كاميرات رائعة تخدم كل مستويات المصورين مبتدئين كانوا أو محترفين. حيث مع مرور كل هذه السنوات كشفت قوتها في صناعة الكاميرات وخصوصا مؤخرا بعض ظهور شركات منافسة جديدة نرى كيف تحارب هذه الشركات بقوة لتبقى في الصدارة بإنتاج موديلات مميزة للغاية.
شئ مهم، إن نصحك شخص ما بكاميرا معينة إنطلاقا من الماركة فلا تثق أبدا، فهذا الشخص لا يملك أدنى فكرة عن ما يقوله وأن في عالم التصوير هناك الكثير من المعجبين، فغالبا عندما يحصل الشخص على كاميرا من ماركة معينة يعتبرها الأفضل ويبدأ بالتوصية بها لأصدقائقه وأقاربه دون أن يكون قد جرب ماركات أخرى ليخرج بتحليل منطقي.
كانون أم نيكون
فأنا شخصيا بدأت مشواري بكانون ولا أزال أستخدم كانون وأي شخص سألني عن أي كاميرا أنصح بها للمبتدئين مثلا، فمباشرة أقوم
المصور أيوب التمايتيبذكر أحد موديلات كانون لأنني هي التي أعرفها وهي التي تعاملت معها كثيرا. لكن لحسن الحظ تمكنت من العمل والحضور لمعارض وتجمعات سمحت لي بتجربة ماركات كثيرة غير كانون ونيكون. ماجعلني أقتنع بأن جميع الماركات مميزة بشكل أو بآخر والأمر في اختيار الكاميرا يبقى في إختيار الموديل المناسب لإحتياجاتك. فمثلا لا يمكننا مقارنة موديل nikon d3300 مع canon 5d mark iv حيث أنه لا يوجد أي مجال للمقارنة، فواحدة موجهة للمبتدئين والأخرى هي للقطاع الإحترافي. فلا يمكننا أن نقول أن nikon d3300 هي الأفضل إنطلاقا فقط لأنها من ماركة نيكون. فالأمر ليس منطقي لأن canon 5d mark iv في هذه الحالة تتفوق عليها بسنوات ضوئية. 
أغلبنا وقعنا في إختيار الكاميرا الخاصة بنا بمحض الصدفة أو أن أحد أقربائنا إمتلك هذا النوع من الكاميرات أو وفي غالب الأحيان يكون السبب الرئيسي هو أن سعرها كان مناسبا لنا. 
إن قمت بالبحث في المنتديات ومواقع المقارانات، ستجد أراء سلبية وإجابية لكل من هذه الماركات. أنا شخصيا أَأْخُذُ بعين الإعتبار الأراء الإجابية فالسلبية تكون في غالب الأحيان من أشخاص قاموا بإختيار الكاميرا دون أن يتعمقوا في إحتياجاتهم الخاصة وفيما سيوظفون هذه الكاميرا. فلكل كاميرا مميزاتها وهي موجهة لقطاع معين. فيجب أن تعلم ماهي إحتياجاتك وما تنتظره من الكاميرا التي ترغب في إقتناءها أو حتى فيما ستقوم بتوظيفها قبل أن تشرع بالبحث.

التوافق

التوافق

بالنسبة لنيكون تقريبا أغلب كاميراتها والعدسات المصنعة من سنة 1959 ومافوق متوافقة مع بعضها. بالنسبة لكانون الأمر ليس كذلك، فالعدسات المصنعة قبل سنة 1985 غالبا لن تكون متوافقة مع الكاميرات الحالية. لكن الجيد أن عدسات EOS تتوافق مع جميع كاميرات الريفليكس الخاصة بكانون، أيضا بإستخدام حلقة محولة ستتمكن من إستخدام عدسات Nikkor التابعة لنيكون مع كاميرات كانون. 

بيع نماذج جديد

يبقى من المحزن جدا أن تشتري كاميرا وبعد يومين أو ثلاث يظهر موديل جديد يقارب بالسعر النموذج الذي حصلت عليه لكن بمميزات أكبر. هذا الأمر في نيكون جيد حيث تقوم غالبا بعرض نماذجها الجديدة أشهر قبل طرحها للبيع، بل وفي بعض الأحيان تقوم بعرض النموذج وتتأخر كثيرا في طرح لسوق وهذه نقطة سلبية كما حصل سنة 2002 مع نموذج d100 الذي قامت بعرضه ولم يتم طرحه للبيع حتى أن مرة سنة ونصف تقريبا.
أما في كانون فالأمر شبه مباشر، تقوم بعرض الجهاز وطرحه للبيع بشكل مباشر تقريبا.

جودة الصور

في الموديلات التي تكون متقاربة السعر غالبا جودة الصور تكون نفسها في كانون ونيكون، قليلا ما قد نجد بعض الفرق الذي يكاد لا يلاحظ. 

الإعدادات والإزرار

بالنسبة لنيكون غالبا جميع الإعدادات المهمة التي يتم التلاعب بها كثيرا من قبل المستخدم تملك زر يوجه لها مباشرة، أما في كانون فالأزرار بشكل مكثف تكون في النسخة المتطورة منها والموجهة لنطاق المهني أما الكاميرات الموجهة في للمبتدئين قد نفتقد لأحد الأزرار مثل 1200 دي التي انا شخصيا أفتقد فيها زر الإيزو، حيث يتوجب الدخول إلى قائمة الإعدادات لتحكم في حساسية المستشعر.

الضغط وجودة JPEG

كما هو مفهوم أن الصور المضغوطة JPEG التي تحتوي على إضاءة متوازية، كثيرة الألوان والتي تظهر فيها أجسام كثيرة يكون حجمها أكبر من الصور التي تكون فيها الإضاءة خافة وتظهر فيها أجسام قليل دون كثرة الألوان. في نيكون هذا الأمر ليس كذلك فجميع الصور المضغوطة JPEG تحمل نفس الحجم ما يفقدنا مساحة من الذاكرة بل وفي بعض الأحيان تتسبب في ضياع جودة الصورة. أما في كانون فهذا الأمر يعمل على نفس منهج المفهوم ونلاحظ تغيير حجم الضغط حسب الصورة.

المساعدة

المساعدة

أغلب كاميرات نيكون التي لمستها تملك زر عليه علامة إستفهام، عند الضغط عليه يعرض لك معلومات حول القائمة والإعدادات التي ستُقدم على التلاعب بها، اما في كانون فهذا الزر غير موجود وبالنسبة للمبتدئين سيكونون مجبرين على البحث في الكتيب لفهم بعض الأمور.

إن لم يكن هناك فرق بين كانون ونيكون، على أي أساس أختار بينهما؟

عليك البحث عن النموذج الذي يتميز بالمواصفات الأنسب لإستخدامك، ولكن قبل أن تبدأ في البحث عن المواصفات والمقارنة يجب أن تعرف أن هناك عوامل أخرى تؤثر على الإختيار، وقد تضطر لاختيار أحد الشركتين طالما أنها توفي باحتياجاتك الرئيسية، حتى اذا كانت مثيلتها في نفس الفئة السعرية من الشركة الأخرى أفضل منها في بعض المواصفات البسيطة وأقل منها في السعر، وهذه  هي بعض العوامل :
  • توفر خدمة الصيانة والضمان في دولتك، وهي من العوامل الحاسمة في الإختيار عندما يكون هناك تقصير في خدمة الضمان بواحدة من الشركتين أو عدم توافرها في محل اقامتك أو في مكان تستطيع الوصول إليه بسهولة، في هذه الحالة أنت مضطر لاختيار الشركة الأخرى لأن تكلفة الصيانة ستفوق الفرق في السعر بمراحل، وكذلك فإن الفرق البسيط في الإمكانيات لن يعوض الفترة الطويلة التي ستتعطلها حتى تتمكن من إصلاح الكاميرا.
  • توفر قطع الغيار والملحقات، فهل تتخيل معاناة صاحب الكاميرا الذي يحتاج إلى تغيير البطارية أو بطارية إضافية ولا يجدها متوفرة في محل اقامته أو مكان قريب منه؟ وعلى ذلك يمكن قياس الأمر مع باقي قطع الغيار والملحقات مثل العدسات والفلاتر وأدوات العناية .
  • إن كنت مبتدئاً في التصوير وتحتاج إلى شخص من أصدقاءك أو معارفك كي يعلمك استخدام الكاميرا والتعامل معها فيجب أن تعرف أن كل شركة من الشركتين لها برنامج أو واجهة مختلف عن الأخرى في الكثير من التفاصيل، وكذلك أزرار التحكم في الكاميرا توجد بها بعض الإختلافات، ولذلك ستضطر إلى شراء الكاميرا التي يستطيع صديقك التعامل معها ويعرف طريقة استخدامها، فإذا كان صديقك يتعامل مع كاميرات كانون ستضطر إلى شراء الكانون والعكس بالعكس، بل أنه سيجبرك على ذلك، حيث دائمة سيقوم بتخييرك بين نماذج هذه الماركة .
  • وحتى إذا لم تكن مبتدئاً يجب أن تضع في اعتبارك نوع الكاميرات المنتشر بين أصدقاءك والمحيطين بك لأنك لن تستطيع شراء كل أنواع العدسات الموجودة وحتماً ستضطر إلى استعارة عدسة من أحدهم لاستخدامها في تصوير مشاهد معينة، فإذا كانت الكاميرا التي تمتلكها من نوع كانون مثلاً والنوع المنتشر مع المحيطين بك هو نيكون فلن تستطيع استعارة أي عدسات منهم، وكذلك إذا عرض أحدهم عدسة للبيع فلن تستطيع شراءها مهما كان سعرها مناسباً لأنها لا تناسب الكاميرا الخاصة بك.
الخصائص

ماهي الخصائص التي يجب أن أعيرها إهتمام لإختيار النموذج المناسب لي؟

كيف ما كانت الماركة، أنت يجب أن تهتم بشكل رئيسي عن خصائص هذه الكاميرا وهل ستناسبك في عملك، مثل إن كنت ترغب في أن تصبح مصور رياضي فلا يمكنك إختيار كاميرا تصور 3 صورة في الثانية في التصوير التسلسيلي، بل اختيارك سيقع على كاميرا تصور 10 صور أو أكثر لتتمكن من إلتقاط جميع اللقطات.

من أهم الخصائص التي يجب التركيز عليها:

  • الميغابكسل: كلما زادة كلما كانت الصورة ذات دقة أكبر من أجل الطباعة. إن كنت لا تهتم بأمر طباعة الصور وتكتفي بنشرها على الأنترنت فهذه النقطة ليست ذات أهمية كبيرة.
  • حجم المستشعر: نحن متأكدين أن مستشعر أكبر دائما يكون أفضل أي أن مستشعر Full frame دائما يتفوق على مستشعر Cropped frame، حجم المستشعر يأثر على البعد البؤري للعدسات، الحساسية لضوء، حيث أن مستشعر كبير يصدر ضجيج إلكتروني أقل حتى عن استخدام حساسية أكبر، لكنك لن تحتاج دائما لمستشعر Full frame فالكاميرات بهذه المستشعرات تكون مرتفعة السعر وموجه للإستخدام المهني الإحترافي.
  • سرعة الغالق: أغلب الكاميرات تكون أسرع سرعة غالق فيها 1/4000 وهذه السرعة كبيرة، لكنك إن كنت ستعمل في تصور سباقات السيارات مثلا فإنك قد تحتاج لسرع أكبر من هذا.
  • عدد الصور في الثانية: كما ذكرة سابقا إن عدد الصور في الثانية في التصوير التسلسلي قد يكون مهما حسب المجال الذي تعمل فيه.
  • حساسية المستشعر والضجيج: إن كنت ستصور ليلا، أو تصوير النجوم وصور بالتعريض الطويل فمن المهم أن تختار كاميرا تتميز بحساسية إيزو كبيرة، حيث عكس ذلك سيظهر ضجيج إلكتروني قوي في الصورة وسيفقدها نسبة كبيرة من جودتها، فليست جميع الكاميرات مؤهلة لتصوير ليلا.
  • تصوير الفيديو: إن كنت تفكر في تصوير الفيديو كذلك، فمن المهم أن تكون هذه الخاصية في الكاميرا بالإضافة إلى أن تكون الخاصية مع مميزات إضافة مثل عدد الصورة في الثانية للفيديو والدقة.
  • عمر البطارية: إن كنت ستصور حفالات، معارض، مناسبات وأي نوع من التصوير الذي يحتاج للإلتقاط عدد صور كبير فمن المهم أن تكون الكاميرا تتميز ببطارة قوية تمكنك من إنتاج عدد كبير من الصور عكس ذلك سيتوجب عليك شراء عدد أكبر من البطارات وتغييرها باستمرار.
  • نقاط التركيز: كلما كانت نقاط التركيز أكبر كلما كان التركيز على الهدف أسهل ودقيق.
  • مخرج للمايكروفون: إن كنت ستصور الفيديو، مثل لقاءات، محضارات وماشابه من المهم أن تتميز الكاميرا بمخرج للمايكرفون من أجل تسجيل الصوت بدقة أكبر.
  • GPS، WIFI، NFC: حسب عملك قد تكون هذه الإتصالات مهمة، إن كنت تقوم بطباعة الصور باستمرار، مثلا التصوير في استوديو تصوير سيكون من الجيد ربط الكاميرا لاسلكيا مع الطابعة وبالنسبة لـGPS إن كنت كثير السفر سيكون وتعمل على تصوير الرحلات يكون من الجيد أن تقوم الكاميرا بتسجيل مكان إلتقاط الصورة وامكانية عرضه على الخريطة.
  • شاشة قابل لدوران أو تعمل باللمس: خصوصا عند تصوير الفيديو تكون مهمة جدا إمكانية تدوير الشاشة وبالنسبة لشاشة تعمل باللمس تقوم بتوفيق الوقت حيث أنك لن تحتاج لضغط على العديد من الأزرار بل ستتمكن مباشرة من الضغط على الخيار الذي يناسبك.
  • السعر: من المهم جدا ان يكون سعر الكاميرا يناسب ميزانية مقارنتا بخصائصها، فغالبا قد تجد كاميرا بسعر كبير لكن بخصائص لا تحتاجها، حاول إختيار الكاميرا التي تتميز بكل الخصائص التي تحتاجها أنت وتتوافق مع مزانيتك.
كيف ؟

كيف أتعرف على خصائص كل كاميرا؟

في موقع الشركة المصنعة تجد كل المعلومات التي تحتاجها، لكن عندما ستقبل على شراء كاميرا حاول البحث عن مراجعات على اليوتوب، هناك الكثير من القنوات التي تعرض كل المعلومات التي ستحتاجها بالإضافة إلى ذكرهم لبعض العيوب التي طبعا لن تجدها في صفحة الشركة المصنعة، أيضا يمكنك إستخدام موقع snapsort.com الذي يعمل على توصيتك بالكاميرات المناسبة لك بالإضافة لإمكانية عمل مقارنة بين كاميرتين ومعرفة الأفضل.

أيوب التمايتي

بقلم : أيوب التمايتي

من مواليد 1995 - المغرب - مصور فوتوغرافي و فيديو - منشأ محتوى على الأنترنت - مدون عربي.

أراء حول المقال