نصائح الحصول على أروع صور الأسرة

نصائح الحصول على أروع صور الأسرة

نصائح الحصول على أروع صور الأسرة

نصائح الحصول على أروع صور الأسرة

كيفية الحصول على صور الاسرة مثل المصورين المحترفين؟

نصائح الحصول على أروع صور الأسرة
إلتقاط أروع صور الأسرة يتطلب منك أن تكون مصور منظم، بغض النظر عن أي نوع من المصورين أنت أو أي نوع من أنواع التصوير الفوتوغرافي الذي تعشقه وتحاول دوما الإبداع فيه بإستمرار بلا كل ولا ملل. التصوير العائلي أو الأسري يعتبر تجربة فريدة من نوعها وغاية في الأهمية، حيث أن الحصول على أروع صور الأسرة ليس مجرد تصوير عادي، بل هو بمثابة ذكرى غالية تبقى وتظل دوما محفورة في الأذهان، هي الصور التي ستظل تاريخ يؤرخ لمرحلة من مراحل حياة أفراد أسرة ما عبر مرور الزمن، وهي فرصة أيضا لتعريف الجيل الجديد الذي سيكون خير خلف على أجداده وجذوره. لهذا فأنت حقا كمصور عليك أو تولي أهمية كبيرة لهذا الجانب كي تستطيع الوصول إلى إنشاء أرشيف صور يجمع أفراد الأسرة في لحظات الزمن الجميل. مادام أن التصوير العائلي أو الأسري يكتسي كل هذه الأهمية أردت اليوم في هذا المقال التحدث قليلا عن بعض الأشياء التي تستلزم منك أن تمنحها حقها كاملا قصد الحصول على أروع صور الأسرة بأقل مجهود وبجودة عالية ستبقى خالدة لمعر مديد. النصائح التي سأتناولها في هذا الموضوع خاصة بكيفية تصوير أسرة ما، يعني كمصور مهني، لكن ليس هناك مانع من إستغلالها في تصوير أسرتك أنت أيضا.

  • 1- إعداد الجو المناسب لجلسة تصوير الأسرة:

إعداد الجو المناسب لجلسة تصوير الأسرة

لا يمكن الحصول على أروع صور الأسرة بدون تخطيط مسبق، عندما تصل إلى إتفاق مع أسرة ما تريد أن تلتقط لها بعض الصور عليك أن تكون على تواصل معم بكل تأكيد، إما من خلال إن تراسلهم عبر البريد الإلكتروني الخاص بهم قبل موعد التصوير بيومين على الأقل، أو الإتصال بهم عبر الهاتف مباشرة. الإلتزام بالموعد والوقت من الضروريات في هذه الحالة، من جهة أنك ربما ستكون قد برمجة جلسة أخرى ما أناس آخرين وبالتالي عليك عدم تضييع الوقت هباءا، ومن جهة أخرى ربما الأسرة التي ستصورها لها إلتزامات أخرى بعض الجلسة التصويرية. من المراحل المهمة في إعداد جلسة تصوير الأسرة هي القيام بكل الترتيبات المناسبة والضرورية قبل بدايتها، من قبيل، إختيار اللباس المناسب والمتناسق مع باقي أفراد الأسرة الواحدة، الساعة المناسبة للتصوير خلال اليوم، التصوير نهارا أم ليلا، التصوير داخل البيت أوخارجه، الخروج في نزهة لمنطقة بعيدة عن محل الإقامة، التصوير في جو عادي أو إستغلال مناسبة معينة لإلتقاط أروع الصور، وغيرها من الأمور الأخرى التي تراها أنت لابد منها قصد مساعدتك على إبراز مواهبك ومهاراتك في التصوير الفوتوغرافي. 

من النقاط التي ربما قد يغفل عنها بعض المصورين، هي الجزئيات البسيطة المتعلقة بالأطفال، قد تعتقد أنه شيء مبالغ فيه لكنه في الحقيقة مهم للغاية، حيث عليك أن تحرص بأن تخبر الآباء بالتأكد من أن أطفالهم قد تناولوا طعامهم قبل بداية جلسة التصوير كي تتجنب أي مفاجئة غير مرغوب فيها فيما يخص شعور أحد الأطفال بالجوع أثناء التصوير، كما ينصح كذلك أن يصطحبوا كافة الأدوات الضرورية عندما يتعلق الأمر بالتصوير خارج البيت، مثل الماء، قبعات الحماية من أشعة الشمس، ملابس إضافية لو كنت تقتعد أن الأحوال الجوية ستتغير فيما بعد خصوصا لو كانت جلسة التصوير ستكون في منطقة لا تعرف إستقرار الطقس، المهم هو أن تطلع على أحواله قبل يوم واحد من موعد التصوير.

  • 2- كن صديقا للأطفال:

كن صديقا للأطفال

طفل، مسن، شاب... الكل يحب الهدايا، كن مصورا محترفا في التعامل أيضا. لا يهم نوع الهدية أو سعرها بقدر ما يهم أن تفكر في شرائها، أكيد لن تكلفك شيئا ما دمت ستتقاضى أجرا على جلستك التصويرية، لكن المهم في الأمر هو أنك عندما تستقبل الأطفال بهدية أكيد سوف يحبونك كثيرا ويرتاحون لك بقدر كافي سيساعدك على إنجاز عملك بكل إحترافية وسلاسة. ينصح أن تشتري هدايا بسيطة عبارة عن ألعاب يحبها الأطفال، كرة صغيرة، دمية، سيارة...، أكيد أنت قبل ذلك من المفترض أن تكون قد سألت الأبوين عن جنس الأطفال وعمرهم، لا تفكر في تقديم حلوى كهدية، هي حقا مفضلة عند الأطفال لكن المشكلة هو أنها قد تتسبب لك في الإحراج لو إستخت ملابسهم بها. 

كن على يقين أن هذه الألعاب ربما ستكون أفضل مساعد لك قصد الحصول على صور رائعة وإبداعية، حيث أن أفضل فرصة لتصوير الأطفال هي أثناء لعبهم. الهدية لن يكون لها أثر على الأطفال فقط بل الأبوين سيكونون جد مسرورين بها، بهذا التصرف البسيط ستكون قد كسبت ثقة تلك الأسرة لأبعد الحدود.

  • 3- دع الأبوين يلعبون مع أبنائهم:

 دع الأبوين يلعبون مع أبنائهم

الأطفال يحبون اللعب مع الأبوين بشكل لا حدود له، لذا يجب أن تنتبه لهذه النقطة. لا تركز على الصور الكلاسيكية المعهودة عند الناس، وهي أن يقف أفراد الأسرة كأنهم فريق كرة القدم أو جيش عسكري، نعم أتفق معك لو كنت لي بأن هذه الوضعية مميزة ومناسبة للحصول على صورة أسرية رائعة لها دلالتها، لكن ما رأيك لو تركتها حتى نهاية الجلسة التصويرية. إمنح كل أفراد الأسرة حرية اللعب، بل أقترح عليهم ذلك وحفزهم على الإستمتاع باللعب وفي نفس الوقت أنت ستكون أمامك فرصة إلتقاط لحظات جميلة جدا والأكثر من ذلك أنها عفوية وطبيعية بدون تصنع. 

  • 4- توجيه أفراد الأسرة:

 توجيه أفراد الأسرة

عندما تصل إلى مكان التصوير يجب أن تقوم أنت بكل العمل، فأنت هو مصور ومخرج الجلسة في آن واحد. عليك أن تقوم بتوجيه أفراد الأسرة من خلال ترتيب مواقع وقوفهم، وضعياتهم، البحث عن المكان الذي يسمح لك بالحصول على أفضل إضاءة، التصوير في أكثر من زاوية، وغيرها من الأمور الأخرى... أكيد أي أسرة ستقوم بتصويرها فهي تعتبر شخص مهني ومحترف وستستمع إلى كل نصائحك وتوجيهاتك. طبعا لو أحبت الأسرة التصوير في منطقة معنية يجب عليك ألا تعارض ذلك، بل إبحث عن أفضل زاوية لألتقاط أروع صورة، أما لو تعذر عليك تصويرهم في تلك الحالة قم بإقناعهم بكل لطف ولباقة بتغيير مكان التصوير. أكيد أن التصوير في الفضاء الخارجي تؤثر فيه الكثير من العوامل، أبرزها أشعة الشمس التي يمكن أن تكون في بعض الأحيان شاقة على مسار عملك. لو أحسست أنك تأثرت بها حقا، أخبر الأسرة بذلك وقل لهم، لما لا نتجه إلى ذلك الظل الفسيح لنستريح قليلا من أشعة الشمس الحارقة هنا بدلا من أن تقول لها لن نصور أكثر في هذه الظروف التي تعقدها حرارة الشمس، لأنه في الواقع يجب أن تحافظ على هدوئك وبشاشة وجهة طوال الجلسة. قد يكون الأمر مبالغ فيه ويتطلب منك أن تتصنع قليلا في بعض الحالات، لا بأس بذلك لكن إياك أن تشعرهم بالملل والضجر.

عندما تحاول أن تصور الأطفال منفردين إستعن بأحد الأبوين في مساعدتك للحصول على الوضعية المناسبة للتصوير، أكيد الطفل هو أكثر تعلقا بأمه في الكثير من الأشياء، إستفد من هذا المعطى واجعلها تساعدك في مثل هذه الأمور لتوفر عنك الوقت والعناء. 

  • 5- تأكد أن كل أفراد الأسرة مرتاحون:

تأكد أن كل أفراد الأسرة مرتاحون

بعض الأشخاص يشعرون بالإحراج عندما يرون عدسة الكاميرا موجهة نحوهم، أفضل طريقة لتجنب هذه المشكلة هي أن تحافظ على التواصل الإيجابي بينك وبينهم باستمرار، لا تشعرهم أنك أتيت من أجل إنجاز مهمة وستعود أدراجك، بل عاملهم وكأنك واحد منهم، كسر كل الحواجز التي قد تعرقل عملك وتؤثر عليهم سلبا، أكيد بدون أن تتجاوز حدودك وتخرج عن أخلاقك، فالإحترام هو أساس الثقة دوما. قبل أن تلتقط لهم أي صورة أخبرهم أنهم رائعين جدا ويشكل أسرة مميزة للغاية. أطلعهم على صورة أوصورتين يظهرون فيها بشكل أنيق، ذلك سوف يزيد من حماسهم وسيشعرون برغبة أكبر في إلتقاط المزيد من الصور.

  • 6- تجنب الإرتجال في عملك: 

تجنب الإرتجال في عملك

الحصول على أروع صور الأسرة يفرض عليك تجنب الإرتجال في العمل، في الليلة التي تسبق موعد الجلسة التصويرية كن شخص أكثر واقعية وتخلص من كل أنواع الكسل، إفتح محرك البحث وابحث عن أفضل نصائح تصوير الأسرة، أكيد في كل مرة ستقرأ شيء جديد في عالم التصوير الفوتوغرافي الغير محدود، لا تقم بتكرار تطبيق نفس التقنيات والوضعيات دوما، إبحث عن الجديد والمسلي في آن واحد. عندما تقرأ مقال يتحث عن تصوير الأسرة قبل الجلسة التصويرية أكيد سوف تستفيد كثيرا بل ستكون على إستعداد تام لإبتكار أشياء رائعة جدا، فالغاية من قراءة مقالات عن التصوير الفوتوغرافي ليست في حد ذاتها تطبيقها كما هي بل المصور المحترف هو من يطور تلك النصائح ويضيف عليها تحسينات تجعلها أكثر إبداعية. 

في بعض الأحيان قد تكون مجبرا على بعض الإرتجال عندما تعيش لحظات لم تكن متوقعة خصوصا ما الأطفال، لكن حاول أن يكون ذلك الإتجال منطقي وفي حدود المعقول، لو كنت تجد صعوبة مثلا في تصوير الأطفال عن قرب، حاول أن تستعين بعدسة مقربة وصورهم عن بعد. المهم هو البحث عن حلول إيجابية دون أن تؤثرعلى جلستك التصوير وتجعلك تدخل دوامة التوتر، كن أكثر هدوءا وتركيزا أكبر قدر ممكن.

  • 7- لا تمسح الصور الغير مرغوب فيها:

لا تمسح الصور الغير مرغوب فيها

إلتقاط أروع صور الأسرة لا يعني أن تكون كل صورك مثالية. أعتقد أنك لن تمانع أبدا في مشاهدة كواليس فيلم معين أعجبت به، أكيد أغلب الناس يحبون الإطلاع على ذلك ومعرفة كيف تمت تصوير بعض المشاهد. في التصوير الفوتوغرافي نجد نفس الشيء، حيث أنك عندما تبدأ في إلتقاط بعض الصور أكيد لا تكون كما خططت لها، بل تحصل على نتائج مغايرة، خصوصا فيما يخص ملامح أفراد الأسرة. لا تقم بمسح هذه الصور، ربما بالنسبة لك سيئة جدا ولا تعبر عن أي شيء، لكن بالنسبة للأسرة ربما تكون الصورة المفضلة والرائعة كونها تعبر عن لحظة طبيعية سيكون لها أثرها الإيجابي في كل مرة يطلعون عليها. من المواقف التي ربما تصادفها تعتبر من الصور الرائعة حقا، هي أن يظهر طفل صغير يضع أصبع يديه في أنفه أثناء إلتقاط الصورة، طفل يحتضن أخاته الصغيرة وهي تبكي، أخ ينظر إلى وجهة أخرى بملامح غريبة... 

في يوم من الأيام ستجد نفسك أمام مهمة تصوير أسرة معينة أو أسرتك، لذا حاول أن تفهم هذه النصائح بشكل جيد وتذكرها عندما ستكون بحاجة إليها، فلا أحد يعلم متى يمكنك أن يقع في بعض المواقف التي لم تكن في الحسبان.

يونس التمايتي

بقلم : يونس التمايتي

من مواليد 1983 بمدينة الناظور - المغرب - مؤسس مدونة المصور - مصور فوتوغرافي - تقني متخصص معلوميات ,الشبكات وإدارة الأعمال - مدون عربي.

أراء حول المقال