أخطاء فوتوغرافية صغيرة قد تقع فيها كمصور

أخطاء فوتوغرافية صغيرة قد تقع فيها كمصور

أخطاء فوتوغرافية صغيرة قد تقع فيها كمصور

أخطاء فوتوغرافية صغيرة قد تقع فيها كمصور

أخطاء فوتوغرافية صغيرة بسيطة وتافهة تقع فيها بدون شعور عندما تلتقط صورك.

أخطاء فوتوغرافية صغيرة قد تقع فيها كمصور
الكثير من المصورين تجدهم على إستعداد تام ودائم لتعلم أي صغيرة وكبيرة عن التصوير الفوتوغرافي، من خلال توليد الرغبة الجامحة في ذلك، قراءة الكتب وأحدث المقالات التي تهتم بالموضوع، البحث عن أفضل الدروس المتعلقة بالتصوير، خصوصا تطبيق ما فيها من نصائح وحيل يمكنها أن تجعل منهم مصورين من الطراز العالي، لكن مع ذلك غالبا ما يعترض الفشل طريقهم بدون رغبتهم في ذلك طبعا. من الطبيعي أن يفشلوا في الأمر لأن كل طاقاتهم وجهودهم تذهب سدى ولا تجد طريقا للمكافأة. الشيء الذي يقف حجرة عثرة في سبيل تطورهم، رغم كل الجهود المبذولة من طرفهم عبر تطبيق الدروس والنصائح التي تعلموها خطوة خطوة.
هل هذا هو حالك أنت أيضا؟ أو على الأقل تعاني من بعض ما ذكرناه سابقا، أو لديك أدنى علاقة بالموضوع هذا. لا تستصغر الأمر، فكم من أشياء بسيطة وتافهة تؤثر سلبا وبشكل كبير على الجودة النهائية في أعمالنا الفوتوغرافية. لذا من الغباء الإستهانة بأي شيء قد يجعل من صورك حطاما لا فائدة منه.

من خلال مقال اليوم، سأناقش معك بعض التفاصيل المتعلقة بالأخطاء الأكثر شيوعا والمشتركة بين أغلب المصورين، التي وجب عليك إعادة النظرة فيها قصد تجنبها والتالي ربح رهان رؤية التقدم المنشود في أعمالك الفوتوغرافية.

11 خطأ عليك تجنبها لتحقق التقدم الرقي بصورك:

    كاميرا
  • 1- تشغيل الكاميرا على عجل وبدأ إلتقاط الصور، بدون أن تراعي أدنى قيمة لإعداداتها الضرورية لكل جلسة تصويرية، كدرجة حساسية الإيزو iso، توازن اللون الأبيض، فتحة العدسة المناسبة، صيغة الصور JPG أم RAW، التعريض وغيرها... بعد مرور مدة قصيرة سوف تكتشف أن كل الصور التي إلتقطتها كانت بإعدادات خاطئة وغير مناسبة، وقتها لا ينفع الندم لأنه لا يمكنك الرجوع للوراء من أجل إلتقاط تلك اللحظات الغير قابلة للإسترداد. 

    بطاقة الذاكرة
  • 2- الإعتماد على إستخدام بطاقة ذاكرة واحدة ذات سعة تخزينية كبيرة، بدلا من بطاقات ذاكرة متعددة ذات سعة تخزينية صغيرة. ربما حدث معك هذا الأمر وأنت مسافر لمكان معين، تبدأ بإلتقاط الصور دون أن تقوم بتنزيلها على جهاز الكمبيوتر وقتها بل تؤجلها حتى تعود من سفرك، حيث تفكر دوما أنه مازال هناك متسع من المساحة على بطاقة الذاكرة يمكنها أن تستوعب عدد كبير من الصور، إلى حين تظهر لك تلك الرسالة التي لا أحد يحب أن يراها على شاشة الكاميرا، “لا يمكن الوصول إلى بطاقة الذاكرة”، “هل تريد عمل الفومات الآن”. هناك ستشعر أن قلبك يكاد يتوقف عن الخفقان، لأنه بكل بساطة أنت على وشك فقدان كل صور رحلتك المميزة والرائعة. 
  • 3- عدم عمل فورمات من حين لآخر، قصد تجنب ما قد تطرقنا له في النقطة 2.
  • 4- الإعتماد على إستخدام الفلاش دوما خلال إلتقاط الصور ليلا حتى لو كان الهدف قريب منك، إعتاقدا منك أن كل الصور الليلية تحتاج الفلاش، بهذه الخطوة أنت تدمر خلفية الصورة بدون أن تشعر، وكأنك تصور الهدف أمام قطعة قماش سوداء. 
  • 6- عندما تلتقط صور لأصدقائك أو أقربائك غالبا ما تضعهم في تكوين بعيد ،رغبة منك في أن يظهروا بشكل كامل في الصورة.
  • 7- صرفت ميزانية كبيرة في شراء كاميرا ريلفكس بجودة عالية وعدد لا يستهان به من العدسات والملحقات الأخرى، لكن بدون فائدة، لأنك لا تحملها معك إلا في سفر أو في مناسبة معينة. بهذا أنت تضيع عن نفسك توثيق العديد من اللحظات المميزة والجميلة في حياتك دون أن تشعر بذلك، كيف ستحكي لأبنائك عن حياة شبابك ومراحلها التي لن تعود أبدا؟ كيف تفوت عن نفسك تصوير أحداث مهمة بمجرد أنك لم تحمل معك الكاميرا؟ لماذا إشتريتها إذن؟ 
  • 8- تصوير الهدف في وسط الصورة، حاجبا تفاصيل مهمة جدا عن خلفية المشهد الذي يمكن أن يمنح جمالية أكبر للصورة، كما أنه يعطيك فكرة عن مكان التصوير. كان بإمكانك تجنب هذا الأمر بالإعتماد على تطبيق قاعدة الأثلاث.
  • 9- عندما تلتقط صور بورتريه قريبة لشخص معين باستخدام الفلاش الذي يصدر ضوء قوي جدا ينعكس على وجه الهدف ويجعله  يلمع وكأنك ملطخ بالعرق، كما أنه يفرض عليه غلق عينيه لنفس السبب. 
  • 10- إلتقاط صور للمناظر الطبيعية والحياة البرية في منتصف النهار تحت أشعة الشمس الحارقة، مما يزيد من ظهور الظلال القوية جدا الغير مرغوب فيها في الصورة. بعدها تعجب بصور المصورين المحترفين التي تم إلتقاطها في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء، وتطرح على نفسك هذا السؤال المحير، كيف يمكنهم الحصول على هذه الصور المذهلة وأنا لست قادر على فعل ذلك؟ تعرف السبب بكل تأكيد. 

    صور للمناظر الطبيعية والحياة البرية
  • 11- صورك تظهر فيها الكثير من الأشياء الغير مرغوب فيها، لكن أنت لا تلقي لها بال، مثل تصوير منظر لمدينة جميلة لكن تشوه تلك الصور بوجود الأسلاك الكهربائية التي تظهر فيها، حاول إختيار الزاوية المناسبة بعناية.
كما قرأت أعلاه، هذه أخطاء بسيطة وتافهة جدا، لكننا نرتكبها يوميا بدون شعور وهي المسؤولة بدرجة كبيرة على نجاح أعمالنا الفوتوغرافية التي نسعى دوما أن ترضينا ونرضي بها غيرنا. لو كنت مازلت تقوم بهذه الأخطاء حان الوقت كي تصححها اليوم قبل الغد. بكل تأكيد سوف تلاحظ فرق كبير بين الصور التي كنت تلتقطها بعفوية وعلى عجل مع الصور التي تراعي فيها تجنب الأخطاء السابقة.
يونس التمايتي

بقلم : يونس التمايتي

من مواليد 1983 بمدينة الناظور - المغرب - مؤسس مدونة المصور - مصور فوتوغرافي - تقني متخصص معلوميات ,الشبكات وإدارة الأعمال - مدون عربي.

أراء حول المقال