كيف تتجنب الخطأ الأكثر شيوعا في التصوير الأفقي؟

كيف تتجنب الخطأ الأكثر شيوعا في التصوير الأفقي؟

كيف تتجنب الخطأ الأكثر شيوعا في التصوير الأفقي؟

كيف تتجنب الخطأ الأكثر شيوعا في التصوير الأفقي؟

تجنب ميلان الصورة، الخطأ الأكثر شيوعا في التصوير الأفقي. 

كيف تتجنب الخطأ الأكثر شيوعا في التصوير الأفقي؟
التصوير الفوتوغرافي يختلف من نوع لآخر بعدة إعتبارات، حيث أن كل نوع يحتاج لمجموعة من الشروط والخصائص كي يستطيع المصور تحقيق النتائج المنتظرة من ذلك العمل الفوتوغرافي. تصوير الطبيعة أو الحياة البرية يعتبر من بين أهم أنواع التصوير الفوتوغرافي الذي يتطلب من المصور أن يكون بارعا في التعامل بكل ذكاء مع أدق تفاصيل مشهد الصورة المتواجد أمامه، بداية من إختيار الزاوية المناسبة للتصوير، تكوين أو تركيب الصورة وصولا إلى إخراج العمل الفوتوغرافي النهائي في أجمل حلة.

الخط الأفقي في الصورة
يعد تصوير المناظر الطبيعية والحياة البرية من بين أشهر أنواع التصوير الفوتوغرافي، طبعا هذا يعود بالأساس إلى سحر الطبيعية الخلابة التي تسحر أعين الناس وتجعل قلوبها تنجذب إليها بسرعة كبيرة وفي الكثير من الأحيان بلا شعور. كما أن تصوير المناظر الطبيعية يمكن أن يمنح للمصور فرصة التعبير على أكثر من رسالة من خلال صورة واحدة فقط. حينما تصور منظر طبيعي ساحر، كغروب الشمس على شاطئ البحر مثلا، فأنت تعبر على أحاسيس ومشاعر جميلة جدا، وبالتالي فصورتك هذه سوف تجذب إليها طبعا كل عشاق البحر وغروب الشمس الرائع. 

صورة أفقية للبحر

لو كنت من عشاق ومحبي عالم تصوير الطبيعة والحياة البرية عليك أن تعطي أهمية لبعض الأمور التي تعتبر جوهرة نجاحك في هذا النوع من التصوير الفوتوغرافي. من خلال هذا المقال البسيطة سوف نضع أمامك بعض النصائح و التقنيات التي ستساعدك على الإبداع في إلتقاط أروع الصور. 
  • تطبيق قاعدة الأثلاث: تطرقنا للحديث كثيرا عن هذه القاعدة الذهبية في تكوين وتركيب الصورة بشكل مثالي، قاعدة الأثلاث تكمن قوتها في تمكين المصور من إخراج مثالي للصورة النهائية عبر ترتيب كل عناصر مشهدها في المكان المناسب لها، قصد التعبير عن الرسالة بشكل بسيط وواضح. 
  • إختيار الزاوية المناسبة للتصوير: هذه التقنية لا تقل أهمية عن سابقتها، حيث أن تغيير زاوية الرؤية عامل جد مهم في إبراز كل العناصر الضرورية التي يريد المصور إظهارها للمُشاهد. فتصوير نفس المشهد من زوايا مختلفة يساهم بشكل كبير في توليد الفكرة العامة من الصورة لدى المصور
  • ميلان الصورة الغير مرغوب فيه: التقنيتين السابقتين معروفة عند أغلب المصورين، حيث لا مفر من تطبيقهما في حالة أدرت أنت أيضا الحصول على أعمال فوتوغرافية راقية تستجيب لطموحاتك وترضي بها رغبات متابعيك. لكن هناك خطأ شائع جدا ينتشر بين عدد لا يستهان به من المصورين أثناء تكوين وتركيب الصورة، ألا وهو ميلان الصورة. عدم التعامل مع الكاميرا بالشكل المطلوب يؤدي في أكثر من مرة بالمصور لإرتكاب خطأ بسيط لكن تأثيره يكون سلبيا جدا على الصورة، يتجلى هذا في إهمال مسألة الحفاظ على إستقرار الصورة أفقيا. كم من مرة شاهدت صور لمنظر طبيعي مع البحر أو السماء مائل لجانب معين إما اليمين أو اليسار، يعود السبب في ذلك إلى طريقة إمساك الكاميرا في لحظة إلتقاط الصورة. 
صورة أفقية لشروق الشمس

كي تتجنب أنت بدورك الوقوع في مثل هذا الخطأ عليك أن تنتبه بشكل جيد لطريقة مسك الكاميرا، كما ينصح بالإعتماد على إستخدام الحامل الثلاثي أو ما يسم بالترايبود في تثبيت الكاميرا أفقيا. في حالة إن لم تكن تتوفر عليه خلال اللحظة التي ترغب فيها إلتقاط صورة لمنظر طبيعي يمكنك الإعتماد على نقاط التركيز التي تظهر في شاشة الكاميرا، حيث تقوم بإختيار خط أفقي في مشهد الصورة يكون موازيا لهذه النقاط. 

صورة أفقية للبحر مع الجبال

بتطبيقك لهذه النقاط الثلاثة ستتجنب ظهور الميلان الغير المرغوب فيه في صورك أثناء إقدامك على إنجاز أعمال فوتوغرافية للمناظر الطبيعية أو الحياة البرية. هذه التقنيات يمكن الإستعانة بها في باقي أنواع التصوير الفوتوغرافي الأخرى أيضا. 

يونس التمايتي

بقلم : يونس التمايتي

من مواليد 1983 بمدينة الناظور - المغرب - مؤسس مدونة المصور - مصور فوتوغرافي - تقني متخصص معلوميات ,الشبكات وإدارة الأعمال - مدون عربي.

أراء حول المقال