كيف تستغل الضوء الطبيعي للحصول على صور رائعة.

كيف تستغل الضوء الطبيعي للحصول على صور رائعة.

كيف تستغل الضوء الطبيعي للحصول على صور رائعة.

كيف تستغل الضوء الطبيعي للحصول على صور رائعة.

كيف تستغل الضوء الطبيعي المتاح أمامك للحصول على صور رائعة.

 الضوء الطبيعي
الضوء الطبيعي هو مصدر الخالق متاح أمام كل مصور كيفما كان، محترفا أو هاويا. كلنا محظوظنا للغاية لكوننا مؤهلون ليكون هذا الضوء في متناولنا واستغلاله بالشكل المطلوب بغية تحقيق نتائج مثالية في أعمالنا الفوتوغرافية، فلما لا تستغل أنت أيضا هذا المعطى الطبيعي الإيجابي لأقصى درجة ممكنة لتضيف قوة خارقة على صورك بالخصوص فيما يعلق بالإضاءة والألوان الطبيعية؟ فيما يلي سوف أضع بين يديك مجموعة من النصائح والتقنيات التي ستساهم بشكل إيجابي في جودة صورك بوجود الضوء الطبيعي.

نبذة عن الموضوع:
خلال هذه المقالة سوف تتعرف على:
  1.  كيفية التخطيط بشكل جيد ليومك الذي تنوي الخروج فيه لجلسة تصويرية، عبر اختيار الوقت المناسب من اليوم وبالتالي نوعية الضوء المتوافقة مع تطلعاتك من تلك الجلسة.
  2. طرق التنبأ الصحيحة بنسبة الضوء المناسبة لكل صورة من صورك، وفي أي ظروف يجب أن يتم ذلك، كما أنك ستتعرف على كيفية إستغلال الظروف الطبيعية المتاحة أمامك للحصول على صور مذهلة.
  3. ماهي الأدوات والمعدات التصويرية الواجب حملها معك في كل جلسة تصويرية التي من شأنها أن تقدم لك الدعم والمساعدة في الرقي بجودة صورك وإضافة اللمسات الفنية عليها، فالمهارة في التصوير وحدها غير كافية بدون معدات مثالية للحصول على نتائج مميزة. 
  4. وفي الأخير سوف تتعرف على الهدف من الإعتماد على صيغة راو RAW في صورك، ولماذا بالضبط هذه الصيغة وليست صيغة أخرى.
  • التخطيط لليوم باستغلال الضوء الطبيعي:

 المقصود من هذه الخطوة، إقدامك على دراسة جيدة لظروف التصوير وربطها مع الضوء الطبيعي بشكل متناسق، حيث أن شدة الضوء تختلف من فصل لآخر ومن ساعة لأخرى في نفس اليوم، فالنتائج التي ستحصل عليها مثلا لو خططت لجلسة تصويرة على الساعة الثانية عشر ظهرا، حينما يكون الضوء قويا مع ظهور الظلال الغير مرغوب فيها، ستختلف حتما عن النتائج التي سيكون بوسعك الإستمتاع بها لو خططت لنفس الجلسة في الصباح الباكر أو إنتظار اللحظات الأخيرة من اليوم، عند إقتراب غروب الشمس التي تكون غالبا أكثر جاذبية وتسحر المشاهد. قيم نسبة الضوء وطبيعته اللذان يمكن أن تمنحهما لك كل ساعة خلال نفس اليوم، تذكر الساعة الزرقاء، الساعة الذهبية، الشروق، الغروب و التصوير المعاكس للضوء.

الضوء الطبيعي
  • التنبأ بنسبة الضوء: 

في البداية قد يظهر لك أن أمر التنبأ بنسبة الضوء المناسبة لصورك، صعب للغاية، لكن بعد مرور فترة من الزمن التي حاولت فيها إلتقاط الصور في أغلب ساعات النهار المختلفة، وفصول السنة الأربعة والظروف المناخية المتنوعة، أكيد قدرتك على التنبأ بالضوء سوف تكبر بقدر الوقت الذي تخصصه للتصوير. على سبيل المثال، لو كنت تصور في يوم ممطر ولاحظت أنه بدأ يتوقف المطر وأصبحت تظهر بعض أشعة الشمس من خلال الغيوم في السماء، إنتظر لحين أن يُرسم قوس قزح بجانب الشمس مباشرة، فلن يستغرق وقتا طويلا للظهور، بعدها يمكنك أن تلتقط صورا رائعة جدا لقوس قزح في وسط السماء, ولو كنت محظوظا وقمت بتصوير ذلك المشهد خارج المدينة أكيد ستحصل على صورة مذهلة جدا، بخلفية تظهر فيها الجبال التي ستضيف رونقا على النتيجة النهائية. كما أنه يمكنك أن تستغل ذلك الضوء الرائع الذي قد تصادفه في يوم تكون فيه السماء شبه غائمة، قبل لحظات من غروب الشمس، الغيوم الحمراء التي ترسم في جو السماء مع أشعة الشمس الخاتفة المبثقة من خلالها، أكيد ستضيف لمسة سحرية على صورك.

قوس قزح
  •  المعدات والأدوات المناسبة: 

لا يخفى عليك أن الحصول على صور رائعة ومثالية تتطلب إلى جانب مهاراتك، مجموعة من المعدات التي تساعدك في عملك الفوتوغرافي، منها على سبيل المثال: مرشح الإستقطاب قصد الحصول على ألوان مشبعة وإزالة كل الإنعكاسات الغير مرغوب فيها، مرشحات التدرجات اللونية من أجل التعرض المناسب للون السماء، عاكسات الضوء التي تسمح لك بعكس أشعة الشمس على الهدف المراد تصويره، وغيرها من المعدات التي تراها مناسبة لك في كل جلسة تصويرية. هذه الأدوات دورها تحسين جودة الصورة النهائية أو شبه النهائية، حيث أن إستعمالها بشكل جيد سيوفر عليك الكثير من الوقت لتحرير الصور على الكمبيوتر بعد إلتقاطها، حاول دوما أن تصنع الصورة بشكل كامل في الكاميرا، ولما تعود للمنزل تضيف عليها بعض اللمسات الخفيفة فقط بواسطة برامج تحرير الصور.

معدات التصوير
 تحدثنا كثيرا عن هذه الصيغة في مقالات متنوعة على مدونة المصور، نظرا لأهميتها الكبيرة في أي عمل فوتوغرافي، طبعا هذه الصيغة تسجل كل المعلومات عن الصورة ولا تفقد منها أي شيء، وبالتالي فرصتك لتحرير الصور تكون أسهل وبجودة مثالية دوما، كونها تمنحك مجال جد واسع لتصحيح كل الأخطاء الفوتوغرافية في الصورة. ربما العيب الوحيد لهذه الصيغة هي حجم الصور الكبير، لكن أعتقد شخصيا أن مع وجود بطاقات ذاكرة بأحجام كبيرة في وقتنا الحالي يغنينا عن هذا العيب.

كانت هذه مجموعة من النصائح التي يمكنك الإعتماد عليها من أجل إستغلال الضوء الطبيعي لأقصى درجة في صورك. طبعا هناك عدة طرق وتقنيات أخرى يمكن أن تساعدك في هذه المهمة، لكننا في هذا المقال حاول أن نقتصر على الأكثر شيوعا وانتشارا.


يونس التمايتي

بقلم : يونس التمايتي

من مواليد 1983 بمدينة الناظور - المغرب - مؤسس مدونة المصور - مصور فوتوغرافي - تقني متخصص معلوميات ,الشبكات وإدارة الأعمال - مدون عربي.

أراء حول المقال