نصائح لإلتقاط صور بخلفيات مذهلة

نصائح لإلتقاط صور بخلفيات مذهلة

نصائح لإلتقاط صور بخلفيات مذهلة

نصائح لإلتقاط صور بخلفيات مذهلة
نصائح لإلتقاط صور بخلفيات مذهلة
احتراف التصوير الفوتوغرافي الرقمي يتوقف بالدرجة الأولى على التطبيق المستمر والتقاط أكبر عدد ممكن من الصور, يجب أن تكون آلة التصوير بجانبك كلما سمحت لك الظروف لأنه دوما هناك لحظات لا يمكن أن تعيشها مرتين, لكن مع ذلك من حين لآخر يجب عليك كمصور مبتدئ أن تقوم بقراءة الكثير من المقالات عن التصوير الفوتوغرافي قصد إغناء رصيدك الثقافي في مجال التصوير الفوتوغرافي وكذا الإستفادة من تجارب باقي المصورين الآخرين.

من خلال هذا المقال على مدونة المصور سوف نتطرق إلى مجموعة من النصائح المهمة التي ستساعدنا على إلتقاط صور بخلفيات مذهلة. من الأرجح, إذا كنت في المراحل الأولى لتعلم التصوير الفوتوغرافي وإلتقاط الصور, أكيد أنك تقوم بارتكاب خطأ كبير يتجلى في عدم إعطائك وتكريسك وقتا كافيا لاختيار الخلفية المناسبة في الصور الخاصة بك أو التي تقوم بالتقاطها. لا تقلق فهذا الخطأ شائع جدا بين أغلبية المصورين المبتدئين بل وقد يتعدى الأمر إلى مصورين محترفين ذوي خبرة في مجال التصوير الفوتوغرافي.

 خلفية سوداء
فن الأبيض والأسود
كي نحصل على صورة مميزة ذات أبعاد متنوعة لا يكفي أن تكون العناصر المكونة لها ذات قيمة كبيرة أو هدفها فاخر, بل الصور أكبر بكثير من مجموعة أجزائها الفردية. فهي عنصر واحد تكونه باقي العناصر الفردية المتحدة فيما بينها.
قد تقول في نفسك, لما ألتقط صورا بخلفية مضببة أو غير مركزة وأحل مشكلة تأثيرها على الصورة. طبعا هذا تفكير خاطئ فحتى لو قمت بإلغاء التركيز على الخلفية يعني إن قمت بتصوير الهدف فقط فهذا سيؤثر بكل تأكيد على جمالية الصورة. فالحصول على صور مذهلة يجب أن تتوفر فيها مجموعة من الشروط التي من بينها التعامل الذكي مع خلفية الصورة, الألوان, الإنعكاسات والخطوط التي ستظهر في الخلفية الغير مركزة قادرة على التأثير بشكل كبير على الصورة التي تود التقاطها حتى لو لم تُعِرْها أية أهمية. وبالتالي أنت بهذا الإهمال وسوء التقدير تدفع بتخريب صورك. ناهيك لو كانت الخلفية واضحة ونقية فستجعل الآخرين يركزون على الخلفية أكثر من الهدف الذي ركزت عليه أنت في صورتك والرسالة التي كان بودك إيصالها للغير, لكن مع ذلك لن تخرب الصورة لحسن اختيارك الخلفية التي قد تجعل أكثر من شخص معجب بالصورة التي قمت بالتقاطها. 
قارن بين الصورتين التاليتين: 


صورة بخلفية سيئة
الصورة 1
صورة بخلفية مميزة
الصورة 2

في  الصورة 1 تظهر الخلفية سئية جدا لأنها عبارة عن إسمنت فقط لا يعطي أية معلومات ولا قيمة إضافية للصورة, الشيء الوحيد الذي تُعَبِّرُ عنه هو متسابق في مرحلة معينة من السباق لكنها غير معروفة وهذا يجعل المُشاهِد للصورة يمر عليها بسرعة لأنها لا تمنحه أية معلومات إضافية.

لو لاحظت معي في الصورة 2 هي لنفس المتسابق في الصورة السابقة لكن بخلفية مغايرة تماما. بحيث أن الخلفية تعطينا فكرة عن المرحلة التي يتسابق فيها وهي عبارة عن منحذر جبلي. فمن خلال الخلفية فقط إستطاع المصور أن يعطي قيمة إضافية للصورة من خلال زاوية التصوير التي منحت للمشاهد معلومات أُخرى عن الصورة.
من خلال هاتيتن الصورتين ربما تَوَلدت لديك فكرة أولية عن أهمية إختيار الخلفية المناسبة قصد الحصول على صور مذهلة. المفتاح الذهبي لاختيار الخلفية المناسبة يكمن في الهدف من صورك فيما بعد وعماذا تريد أن تعبر بالضبط والرسالة التي تسعى لايصالها،. حاول أن ألا تضيع أي عنصر من عناصر الخلفية التي يمكنها أن تعطيك صورة مذهلة مختلفة عن صور الآخرين, امنح لكل واحد منها حقه الكامل, أما التهاون في الأمر والتقاط الصورة في أية وضعية كيفما كانت وعدم الإهتمام بالخلفية سيؤدي الأمر حتما لتدميرها.

بعد هذا التقديم البسيط سوف ننتقل بك الآن إلى النصائح والمفاتيح التي من شأنها أن تساعدك في إلتقاط صور مذهلة حقا. الصورة الفوتوغرافية ليست مجرد لقطة أو جزء من مشهد معين نال إعجابك وأردت ترجمته إلى عمل ورقي أو رقمي على الكمبيوتر, بل الصورة عبارة عن مجموعة من المشاعر والأحاسيس لا تعد ولا تحصى تسعى من خلالها تمتيع المشاهد بها.  تابع معنا المقال.

1- إكتشف جميع زوايا التصوير:

واحدة من الأخطاء التي يقع فيها غالبية المصورين أثناء القيام بأي عمل في فن التصوير الفوتوغرافي هو البقاء في مكان واحد دون حركة قبل التقاط الصورة, وهذا طبعا يؤثر بشكل سلبي جدا في اختيار الزاوية المناسبة للتصوير, لهذا على المصور أن يكون أكثر حركية والمشي حول المشهد ليتمكن من اختيار الزاوية الأمثل التي ستوفر له اختيار الخلفية المتناسقة من اللقطة المراد تصويرها فهو أمر لا يقل أهمية عن موضوع الصورة والهدف منها.

مثال حي لصورة ملتقطة من زاوية مفتوحة تظهر فيها نخلة مع أشعة الشمس, كما أن المصور لم يقصي جزء من الشاطئ والبحر مما أعطى للصورة جمالية كبيرة وروعة، حقق من خلالها صورة مذهلة.

صورة مذهلة للبحر
صورة نخلة مع أشعة الشمس من زاوية تصوير مفتوحة


2- المسافة أو البعد البؤري:

اعتمادا على أي نوع أو صنف الصورة التي تبحث عنها وكمية العناصر التي تود تضمينها في إطار العمل الفوتوغرافي, فالبعد البؤري يتغير الشيء الذي يجعل خلفية الصورة تتغير معها أيضا.
إذا كنت تنوي أن تقوم في عملك الفوتوغرافي بتصوير وجه شخص ما حيث أن كل عملك سيكون مركزا في الوسط أي عنصر واحد فقط في الصورة في هذه الحالة طبعا لن تحتاج إلى عناصر أخرى في الخلفية قصد الحفاظ على جمالية الهدف. من المهم جدا أن تستعمل مسافة بؤرية طويلة مثل 85mm. على العكس لو كنت تود تصوير مشهد طبيعي أو في المدينة حيث ستعمل عناصر الخلفية في الصورة على إثارة إنتباه المشاهدين للصورة عليك إستعمال مسافة بؤرية قصيرة التي ستمكنك من الحصول على نتائج جد مرضية لعملك. خلال التصوير الفوتوغرافي يجب أن تركز بشكل جيد على الموازنة بين البعد البؤري وزاوية الرؤية قصد الحصول على صور مذهلة.

ابيض و أسود مذهل
إختيار المسافة البؤرية المناسبة تزيد من جمالية الصورة

3- التعامل مع عمق الميدان:

مستوى الحدة أو الطمس الذي نسعى تحقيقه في الصور التي تلتقطها يعتمد على البعد البؤري وفتحة العدسة التي تختارها من أجل ذلك. كلما كانت فتحة العدسة أكبر أي تكون قيمتها f/1.8  أو f/2.8  وغيرها ستحصل على طمس أكبر للخلفية وعمق الميدان وكلما كانت فتحة العدسة أصغر أي تحمل قيمة f/16  أو f/22  تحصل على عمق ميدان أكبر وأكثر وضوحا. إذا كنت تود إعطاء قوة أكبر للهدف في صورك يجب أن تستعمل فتحة عدسة كبيرة من أجل طمس الخلفية وبالتالي عدم التشويش على هدفك في الصورة بالنسبة للمشاهد, أما لو أردت الحصول على عمق ميدان كبير بخلفية واضحة جدا فعليك إستعمال فتحة عدسة أصغر.

طمس خلفية الصورة
طمس خلفية الصورة باستعمال فتحة عدسة مفتوحة


4- إطفاء الخلفية:

للأسف لا يوجد مفتاح معين تضغط عليه من أجل إطفاء الخلفية وجعلها مظلمة, لكن إذا كنت تستخدم الفلاش أو نوع معين من الإضاءة فيمكنك فعل ذلك والتركيز فقط على الهدف الموجود في مقدمة الصورة. لكن كيف يتم فعل ذلك؟
الفلاشات أو الومضات لها حدود معينة إثناء إستعمالها, فلو كان الهدف بعيد عن الخلفية بمسافة مناسبة, أثناء إستعمال الفلاش في التصوير الفوتوغرافي فأنه يمنحك إمكانية تنوير الهدف والعناصر الأمامية في الصورة مع قَتَامَة الخلفية بكل سهولة لكون الفلاش لم يصل إلى حد إضاءتها. كما أنه يمكن إستعمال أشعة الشمس أو ضوء مصباح معين أو أي منبع ضوئي قادر على إحداث الفرق بين العناصر الأمامية والخلفية في إضاءة الصورة. بهذه التقنية يمكنك أن تجعل المشاهدين لصورك يركزون على العناصر الأمامية في الصورة لكونك قمت بتعطيل الخلفية وذلك لعدم منحها الإضاءة الكافية التي كانت ربما ستؤثر على جمالية الصورة التي التقطها. هذه التقنية جدا فعالة في حالة تصوير وجوه الأشخاص أو منتوجات للدعاية والإشهار.

زهرة بخلفية مظلمة
صورة زهرة بخلفية مظلمة

طفل بخلفية مظلمة
صورة طفل بخلفية مظلمة

5- إستخدم خلفيات خاصة بك:

الخلفية دائما تكون ممثلة في مشهد الصورة, فأول شيء يجب أن تقوم به هو التحقق من أن جميع عناصر المشهد يجب أن تكون مرتبة على النحو الذي تريده في صورك وليس التركيز فقط على الشخصيات أو العناصر الرئيسية في الصورة. لا تدع الأمور تُصْنَع دائما بالصدفة فكلما كنت مركزا على عناصر المشهد ستقوي الرسائل التي تود إيصالها للمشاهد من خلال صورة إلتقطها في لحظة معينة.
هذا يدخل أيضا في باب الأخطاء الأكثر شيوعا في التصوير الفوتوغرافي الرقمي أو الضوئي, بحيث أن بعض المصورين يصبون إهتمامهم الكامل على موضوع التصوير وشخصياته ويهملون الخلفية التي ستظهر في مشهد الصورة. تأكد دوما أن الخلفية يمكنها أن تقوي صورك وتجعل منها أعمالا مذهلة ورائعة جدا كما أنها يمكن أن تكون سببا في تدميرها وتخريبها, لهذا لا تهمل هذا الجانب إن كنت تطمح حقا في الحصول على نتائج أفضل في أعمالك الفوتوغرافية.

قارب قديم بخلفية مذهلة
صورة لقارب محطم بخلفية مذهلة

6- إصنع خلفيات خاصة بك:

الخلفية ليست معطى متوفر دائما في مشهد الصورة, هذا الأمر طبعا يَظهر جليا إن كنت تلتقط صورا في المنزل, إستديو خاص بالتصوير أو في أي فضاء مفتوح, في هذه الحالة ستكون ملزما على صنع خلفية مميزة لعملك ولصورك.
هذه التقنيات تستخدم غالبا في الأستديوهات، حيث يعتب أفضل مكان يُمَكِّنُكَ من الإبداع  في صنع خلفيات لا متناهية وذلك باستعمال أقمشة, ورق مقوى أو إضاءة ملونة مسلطة على الجدران وغيرها. تغيير الخلفية والتحكم بها بشكل كامل هي تقنية متوفرة في الفضاءات الداخلية بسهولة أكبر من الفضاء الخارجي. السر وراء الحصول على خلفيات مميزة جدا لصورك من صنعك هو فن الإبداع من وحي خيالك, كما يمكن الإستفادة من تجارب الآخرين في هذا المجال وتطويرها.
مثال لصورة بخلفية سوداء مصنوعة من ورق مقوى الغير العاكس للضوء مع إستعمال الفلاش في التصوير. ما رأيك في الصورة؟

صورة شمعة بخلفية سوداء
صورة شمعة بخلفية سوداء

7- كيف تجعل من الخلفية بطلة الصورة؟

هناك حالات معنية, مثل ما ستراه في الصورة المرافقة لهذه النقطة, حيث يمكن أن تكون الخلفية مذهلة لدرجة أنها من تصنع موضوع الصورة ورسالتها وبالتالي تصبح هي بطلة في المشهد. من خلال النصائح التي قرأتها في بداية هذا المقال كنا نتحدث عن كون الخلفية هي الطرف الثانوي في الصورة رغم أنها تضيف جمالية عليها, لكن هذا لا يعني أن الخلفية لا يمكن أن تكون العنصر الأساسي في مشهد الصورة وبالتالي موضوعها وهدفها.
إذا كنت تود وترغب في تصوير مشهد خلفية مذهلة للسماء يمكنك أن تعطي مزيدا من الأهمية لهذه الخلفية وتمنحها حيزا كبيرا من مجموعة عناصر الصورة المكونة لها خلال قيامك بعمل تصوير فوتوغرافي.
لاحظ جيدا في الصورة التالية, التي قام المصور بتصوير سماء مثيرة جدا واختار الشخص لتعزيز الرسالة من الصورة النهائية, فالحيز الذي منحه المصور للسماء التي هي بمثابة خلفية الصورة هو 2/3 بينما منح للشخص 1/3 وهذا بكل تأكيد يجعل المشاهد يتمعن في بهاء السماء وجماليتها.

صورة لخلفية مذهلة
صورة بخلفية مذهلة لمنظر السماء

8- إذ لم تكن لديك بدائل قم بتحريك بطل المشهد:

قد توضع في موقف محرج في بعض الأحيان لكونك تحركت بجانب هدف المشهد من كل الزوايا قصد الحصول على صورة بخلفية مذهلة, لا تخجل من الأمر قم بالتعامل مع بطل الصورة وأطلب منه أن يغير مكان وقوفه من المشهد لو كنت تصور شخص ما, أما لو كنت تصور شيء معين وقابل للتحريك قم بذلك وضعه في المكان الذي يمكن أن يمنحك صورة بخلفية مذهلة.
رغم أنه الشيء المثالي في المصور الفوتوغرافي هو أنه من يجب أن يتحرك حول بطل الصورة من كل الزوايا قصد إختيار الأفضل في الصورة, لكن هذا لا يمنع أن تحرك البطل في مشهد الصورة, لكون سيزيد من قوة الرسالة وكذا جمالة الصورة, فأنت من يجب أن تكون مخرج الصورة ومؤطرها ولا يجب أن يقتصر الأمر على إلتقاطك للصورة فقط, فأغلب الناس يعرفون كيف يضغطون على زر الإلتقاط لكن القلائل من يملكون فن التعامل مع العناصر الكاملة للصورة.

قطط مع خلفية مذهلة
مجموعة من القطط أمام خلفية مبتكرة

9- ملء الإطار: 

قبل إقدامك على التقاط أي صورة يجب عليك أن تقرر كم جزء ستمنحه للخلفية التي سيتم تضمينها في المشهد, هذا القرار هو دقيق جدا وحاسم منذ البداية, إذ أنه عليك أن تقوم بتقسيم المشهد بشكل متناسق جدا وواضح كي تظهر فيها الخلفية بحيز أكبر, وهذا سيؤثر بشكل رهيب وكبير على كل الرسائل والمشاعر التي تسعى لتبثها في نفسية المشاهد من خلال الصورة.
في غالبية الصورة يتم تخصيص 2/3 من مجموع المشهد للهدف الأكثر تأثيرا في الصورة, بينما يتم تخصيص 1/3 فقط لباقي العناصر الأخرى, هذا التقسيم يجعل المشاهد يركز على الجزء الأكبر في الصورة طبعا ويمنحه قيمة أكثر من باقي الصورة, لهذا يجب أن تضع دوما رسائل صورك والمشاعر التي تريد التعبير عنها في الحيز الأكبر أي 2/3.

ملء الاطار
صورة لشلال صغير منح حيز أكبر من منظر السماء

10- التخطيط:

ربما لا تكون لديك فرصة دائما للتخطيط كيف ستلتقط صورك أين سيتم لك وفي أية ظروف, لكن مسألة التخطيط قبل التصوير الفوتوغرافي لها أهمية بالغة في أي عمل, لكونه يوفر عليك التعديل على الصور فيما بعد, فالأفضل دوما هو التفكير في الحصول على صور مميزة لا تحتاج للكثير من التعديل عن طريق البرامج المخطط لذلك.
التخطيط لن يحتاج منك الكثير من المجهود لو كنت معتاد على التصوير بشكل دوري, فأثناء إسترخائك أو تواجدك في مكان ما تنتظر مسألة معينة يمكنك استغلال هذه الفترة للتفكير والتخطيط ولما لا تصور برنامج العمل في مخيلتك, هل سأصور في الأستوديو أم في الهواء الطلق؟ هل سأكون بحاجة لخلفية إصطناعية أم طبيعية؟ ماهو الحيز الذي يتوجب علي منحه لكل عنصر من عناصر مشهد الصورة؟ هل سأستعمل الفلاش أم لا؟ وغيرها من الأسئلة التي ستبني عليها تخطيطك وعملك قبل إقدامك على القيام بأي عمل تصوير فوتوغرافي, فكلما خططت بشكل أكبر وحصلت على أجوبة مقنعة في نفسك كلما كان عملك راق وبجودة عالية جدا, وكذلك تقل الأمور الغير مرغوب فيها التي قد يضيع معها تركيزك. عندما تصل للمكان الذي فكرت التصوير فيه وموضوع صورك سيكون الأمر هين جدا عليك لأنك أتيت بفكرة مسبقة عن الموضوع والرسالة التي ستعمل عليها, بالتالي تسهل عليك العمل بشكل كبير.

نحلة بخلفية سوداء
ما الذي أحتاجه للحصول على مثل هذه الصورة؟

11- إستغلال المساحات المفتوحة:

كلما كنت تعمل في المساحات المفتوحة وإلا كبرت إحتمالات عملك على خلفيات متعددة ومتنوعة, التي من خلالها يمكنك العمل بشكل مريح دون أي عناء, خصوصا في إختيار زاوية الرؤية المناسبة وكذا البعد البؤري, فلن تكون مجبر أبدا على بذل جهد كبير في إختياراتك. بالعكس ستكون حرا في التعامل مع الخلفيات إما طمسها في الصورة أو إظهارها وكذا اختيار الحيز الذي سيجعلها خلفية مذهلة في صورك. اخرج من المساحات الضيقة واستغل الطبيعة وشساعتها كي تضيف رونقا وفنا على صورك, لا تحرم صورك من مناظر السماء الزرقاء, الغيوم الرمادية والبيضاء, انعكاسات أشعة الشمس على بحيرة أو بركة مائية, الغابة الخضراء, الأنهار, الشلالات والكثير من العناصر المميزة التي يمكنها أن تساعدك في الحصول على صور بخلفيات مذهلة.

ازهار الربيع
أزهار الربيع وانعكاس أشعة الشمس على الغيوم ستمنحك خلفية مذهلة

كانت هذه مجموعة من النصائح التي يمكنها أن تلعب دورا كبيرا في حصولك على صور بخلفيات مذهلة. أكيد أنك إقتنعت أن الخلفية جزء لا يتجزأ من مشهد الصورة, كما أن لها تأثير كبير في انتاج أعمال رائعة جدا. حاول تطبيق هذه النصائح وشاركنا برأيك في الموضوع.
تذكر دائما أن الإبداع في التصوير الفوتوغرافي يتوقف على التجربة بإستمرار, إلتقط أكبر عدد ممكن من الصور كلما كانت لديك الإمكانية.


يونس التمايتي

بقلم : يونس التمايتي

من مواليد 1983 بمدينة الناظور - المغرب - مؤسس مدونة المصور - مصور فوتوغرافي - تقني متخصص معلوميات ,الشبكات وإدارة الأعمال - مدون عربي.

أراء حول المقال