أساسيات التصوير الفوتوغرافي الضوئي  الجزء 2

أساسيات التصوير الفوتوغرافي الضوئي الجزء 2

أساسيات التصوير الفوتوغرافي الضوئي الجزء 2

أساسيات التصوير الفوتوغرافي الضوئي  الجزء 2
أساسيات التصوير الفوتوغرافي الضوئي  الجزء 2

أيهما نختار أولوية فتحة العدسة وألوية الغالق؟

يمكنك زيارة الجزء الأول من أساسيات التصوير الرقمي الفوتوغرافي الذي تطرقنا فيه للنقاط التالية:
  1. ماهي أهم أساسيات التصوير الرقمي الفوتوغرافي؟
  2. ماهي الطريقة الأنسب لحمل الكاميرا؟
  3. كيف يجب أن تكون عدسات الكاميرا؟
  4. ماهي وضعية زر الغالق وكيفية الضغط عليه؟
رابط الموضوع : أساسيات التصوير الرقمي الفوتوغرافي الجزء الأول

The-basics-of-digital-photography2

ماهو الأفضل ... هل استخدام أولوية الغالق, أم أولوية فتحة العدسة. الإجابة على هذا التساؤل يعتمد بالدرجة الأولى على نوعية الصورة التي نود إلتقاطها. فإذا كنا نريد تصوير لقطة معين أو مشهد ما ضمن مباراة لكرة السلة, في هذه الحالة أكيد يجب أن نختار أولوية الغالق وإختيار سرعة مثل 1/400 جزء من الثانية, ونرك الكاميرا تقرر مقدار فتحة العدسة المناسبة. ستنتج صورة ضبابية باستثناء الهدف الذي تم التركيز عليه الذي سيكون واضحا وحاد التفاصيل يعني تجميد الحركة. أما إذا كنا نود تصوير منظر طبيعي, فالمهم هنا هو اختيار أولوية فتحة العدسة, نختار مثلا فتحة العدسة f/2 إلى f/16 ونترك الكاميرا تقرر وتحدد سرعة الغالق المناسبة, وذلك بالإعتماد على الظروف الجوية قد تحدد الكاميرا سرعة غالق بطيئة, هنا نركز بالبضبط على كمية الضوء التي تدخل للكاميرا خلال مدة معينة. في هذه الحالة يستحسن استعمال حامل ثلاثي لتفادي التأثير الضبابي على الصورة الملتقطة. يرمز في أغلبية الكاميرات لأولوية الغالق بالحرف S على قرص تحديد الأوضاع بالكاميرا, وبالحرف A لأولوية فتحة العدسة, كما يرمز الحرف M للوضع اليديو الخاص بالمصورين المهنيين, أي أنك تستطيع تغيير فتحة العدسة وسرعة الغالق بشكل منفصل تماما. أما الوضع الأخير فهو P وفيه تقوم الكاميرا باختيار القيميتين معا, يعني سرعة الغالق وفتحة العدسة بما يناسب ظروف المشهد. هناك أوضاع أخرى طبعا في أغلب الكاميرات الرقمية سوف نتحدث عنها لاحقا في موضوع خاص على مدونة المصور.

متى يجب أن نستخدم الحامل الثلاثي؟

tripode-mosawir

في أغلب الأحوال لا نحتاج لاستخدام الحامل الثلاثي أثناء التصوير, ولكن خلال حالات معينة, كالرغبة مثلا في تصوير بانورامي أو تصوير مشاهد طبيعية, كمشهد الأفق وغيرها. وكذلك عن التصوير الماكرو. دائما عند التصوير بسرعة بطئية يجب استعمال الحامل الثلاثي لكون يحافظ على ثبات واستقرار الصورة لمدة تزيد عن ثانيتين أو أكثر. لقد قامت مجموعة من الشركات المتخصصة في صنع كاميرات التصوير بتطوير تقنية للحد من اهتزاز الكاميرا عند التصوير خلال استخدام التقريب Zoom بدون حامل ثلاثي. مثل تقنية Mega I.O.S من شركة باناسونيك والتي حسنت كثيرا من ثبات الكاميرا, بالتالي إنتاج صورة غير مهتزة.

ما المقصود بعمق الحقل؟

عندما ننظر إلى صورة بها أشياء في مقدمة الصورة وفي خلفيتها, وذلك بجانب الهدف الأساسي للصورة. كل هذه المناطق في الصورة والمتباعدة جغرافيا أي مقدمة, وسط وخلفية الصورة, تكون واضحة المعالم وواقعية في بؤرة العدسة. يسمى نطاق الوضوح بعمق الحقل المعروف باختصار DOF. والذي يعتمد أي عمق الحقل على ثلاثة عوامل وهي:

  1. الطول البؤري للعدسة.
  2. فتحة العدسة المستخدمة.
  3. مسافة التركيز.

فمثلا عندما يقل عمق الحقل نستخدم عدسة مقربة بدلا من عدسة متسعة الزاوية, أيضا يقل عمق الحقل أي أن نطاق الوضوح يكون في جزء معين فقط من الصورة وليس في كاملها, عند استخدام فتحة عدسة كبيرة, وكذلك عندما نقترب من الهدف المراد تصويره. كما يمكن استخدام عمق حقل ضحل Shallow لعزل موضوع الصورة الرئيسي عن الأشياء المحيطة به كتصوير الوجوه أي عمل بورتريت. ويمكننا تحقيق ذلك بالاقتراب من الهدف أو تقريبه بتقنية الزوم أو استخدام فتحة عدسة كبيرة. على الجانب الآخر, نحتاج لاستخدام عمق الحقل Deep لتصوير المناظر الطبيعية, والمقصود بعميق يعني أن تكون جميع مناطق الصورة واضحة تماما, ويتحقق ذلك باستخدام عدسة متسعة الزاوية, أو بفتحة عدسة صغيرة, قد تواجهنا مشكلة عند التصوير في ضوء الشمس الساطع, إذ أن استخدام فتحة عدسة صغيرة قد لا يكون كافيا للحصول على الضوء والتعريض المناسبين لأنه تتنج عنه صورة داكنة. الأفضل هو ضبط الكاميرا على وضعية تصوير المشاهد واستخدام الإعدادات المناسبة لهذا الغرض.
يونس التمايتي

بقلم : يونس التمايتي

من مواليد 1983 بمدينة الناظور - المغرب - مؤسس مدونة المصور - مصور فوتوغرافي - تقني متخصص معلوميات ,الشبكات وإدارة الأعمال - مدون عربي.

أراء حول المقال